الحفر الوطنية تنظم المنتدى العاشر للشركات المالكة للحفارات

استضافت شركة الحفر الوطنية المنتدى السنوي للشركات المالكة للحفارات وذلك في فندق بيتش روتانا هوتيل في أبوظبي. وقد تميز منتدى هذا العام بتسجيل مرور 10 سنوات على بدء انعقاد هذا المنتدى ،حيث تنظمه سنويا الحفر الوطنية منذ عام 2005 بالتعاون مع شركة ديت نورسك قيريتاس جيرمانشر لويد (دي أن في جي أل)، فضلا عن أن المنتدى هذا العام يعتبر الاكثر نجاحا من حيث مستوى ونوعية المواضيع التي تم مناقشتها وعدد الوفود المشاركة، اذ حضر المنتدى أكثر من 200 وفدا من مختلف دول العالم.

ويعتبر هذا الملتقى السنوي حدثا مهما يجمع الخبراء والمتخصصين والمسؤولين في شركات اقليمية وعالمية كبرى تعمل في مجال حفر آبار النفط والغاز، بالإضافة الى العاملين في مؤسسات التصنيف وبناء المنصات البحرية، لتبادل الخبرات ومناقشة آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بهذا القطاع.

وقد بدأ المنتدى بكلمة افتتاحية ألقاها الرئيس التنفيذي لشركة الحفر الوطنية السيد عبدالله سعيد السويدي رحب فيها بالحضور وأعاد التذكير بالأهداف والغايات من وراء هذا المنتدى المتخصص الذي يمثل حاضنة مهمة تجمع الشركات المالكة للحفارات في المنطقة لتبادل الآراء والخبرات ونقل المعرفة وتعزيز التعاون المشترك بينها، بما يعود بالنفع على جميع العاملين في صناعة حفر آبار النفط ويسهم بنمو هذا القطاع. وأكد السيد عبدالله سعيد السويدي أن السبب الرئيس لنجاح هذا الملتقى المهم هو المشاركة الفاعلة من جانب الشركات الاقليمية الرئيسية واسهاماتها الكبيرة في دعم وتطور هذه الصناعة، مقدما شكره لشركة دي أن في أل جي للدور المميز الذي تقوم به عبر اثراء الجانب التقني والمحتوى الفني المتخصص في هذا الملتقى السنوي.

وتبع ذلك كلمة المدير الاقليمي لشركة دي ان في أل جي السيد فريد ايبرس، حيث عبر فيها عن تقديره للدور الذي تلعبه شركة الحفر الوطنية باتخاذها زمام المبادرة والاضطلاع بمهمة تنظيم هذا الملتقى الحيوي والمهم بالنسبة للصناعة في المنطقة. وشرح السيد فريد للحضور مساهمات شركته في تطوير التعليمات والممارسات المعتمدة للصناعة، مشيرا الى عدد من الامثلة المتعلقة بمشاريع مشتركة تقوم الشركة بتنفيذها بهدف خدمة الصناعات البحرية. وقدم السيد فريد شكره مجددا للحفر الوطنية وللشركات الاخرى التي أسهمت في المشروع الذي أطلقته شركة دي أن في أل جي لصياغة وثيقة الارشادات الخاصة بالممارسات المعتمدة للشركات المالكة للحفارات.

وركزت المحاضرة الاولى على تحليل الوجهة السوقية المستقبلية لصناعة الحفر البحري، حيث قدمها السيد سفين زيلغر رئيس قسم الابحاث البحرية في شركة آر أس بلاتو، موضحا أن التغيرات الحاصلة في سوق الحفارات البحرية هو محل اهتمام بالغ لدى متعهدي الحفر ومالكي الحفارات بشكل عام، اذ أن المؤشرات التصاعدية أو التنازلية للسوق تتطلب من الشركات المالكة للحفارات الاستجابة السريعة والتعامل المباشر والمناسب مع هذه التغيرات، ومواجهة التحديات التي تفرضها التغيرات المستمرة لمعطيات وظروف السوق. وقدم السيد سفين صورة عامة وشاملة للعلاقة بين أسعار النفط ومعدلات الطلب على الحفارات، بالإضافة الى اعطاء لمحة حول مستوى الطلب المتوقع على الحفارات خلال السنة القادمة.

وتحدث في المحاضرة الثانية السيد لوتزويتينبيرغ مدير ادارة التكنولوجيا في شركة دي أن في جي أل، حيث حملت محاضرته العنوان: "المشاريع المشتركة للصناعة: النمو من خلال المشاركة"، وشرح فيها الكيفية التي عملت من خلالها شركة دي أن في جي أل لتطوير الآلية التي تقوم بواسطتها باشراك اللاعبين الرئيسيين في الصناعة كل عام في مشاريع مشتركة لتطوير وصياغة وثيقة الارشادات والممارسات المفضلة لصناعة الحفر البحري، مقدما عددا من الامثلة على مشاريع حالية وسابقة في هذا المجال.

من جانبه، استعرض السيد ويلي ويليام من شركة اي أس آي أحد أحدث المشاريع التي قامت شركة دي أن في جي أل بتنفيذها مؤخرا لتطوير أول وثيقة خاصة بالممارسات المفضلة لصيانة أنظمة الرفع. وشرح السيد ويلي الادوار التي قامت بها الاطراف المختلفة والطريقة التي تعاونت بواسطتها تلك الاطراف لإنجاز هذا المشروع المشترك.

وبعد ذلك حان وقت الفقرة الاهم في منتدى هذا العام، حيث أطلقت شركة "دي أن في جي أل" أول وثيقة متخصصة بالممارسات المفضلة لفحص وصيانة أنظمة الرفع. ويشار الى أن شركة الحفر الوطنية قد تعاونت مع مجموعة من شركات الحفر الاخرى ومصممي أنظمة الرفع وشركات الفحص والتدقيق المتخصصة لتنفيذ هذا المشروع المشترك بقيادة شركة دي أن في جي أل لإنتاج هذه الوثيقة التي تعتبر الوثيقة المعيارية الاولى في هذا المجال الحيوي والمهم.

وبهذا، فان المنتدى العاشر للشركات المالكة للحفارات الذي تستضيفه شركة الحفر الوطنية شهد تتويج هذه الجهود المميزة. وقد اختارت شركة دي أن في جي أل هذا المنتدى لإطلاق هذه الوثيقة تقديرا للدور المهم والرئيس الذي لعبته الحفر الوطنية في صياغتها واتمامها.

وقد قام السيد فريد ايبريس من شركة دي أن في جي أل بتسليم نسخة من الوثيقة للسيد عبدالله سعيد السويدي الرئيس التنفيذي لشركة الحفر الوطنية أمام الحضور، وتبع ذلك تسليم النسخ الاخرى لرؤساء الشركات الاخرى المشاركة وهي شركة نوبل دريلينغ، وشركة باراغوندريلينغ، وشركة سي دريل، وشركة روواندريلينغ، وشركة اي أس آي، وشركة ويلتيكو، وشركة كاميرون.

وتلا ذلك تقديم المحاضرات الفنية، وكان أولها محاضرة قدمها الدكتور فوو سينغ مدير شركة أو تي دي السنغافورية بعنوان: "عمليات استخراج قوائم الحفارة البحرية في التربة المتماسكة"، حيث شرح الدكتور فوو التحديات الناتجة عن وجود تربة متماسكة في الارضية التي تثبت عليها قوائم الحفارة، وكيف يمكن للتصميم المناسب لقوائم الحفارة أن يساعد على حل مشكلة اخراج القوائم العالقة في ذلك النوع من التربة.

وقام بعد ذلك السيد آرون بوشكارنا مدير سلامة الاصول في شركة الحفر الوطنية بتقديم محاضرته التي حملت عنوان "الضرر الذي يصيب أطراف قوائم الحفارة في التربة المتصلبة"، حيث شرح من خلال أمثلة واقعية الكيفية التي تتعرض فيها أطراف قوائم الحفارة لتشققات واضحة عند ارتطامها بأرضية صلبة. واستعرض السيد آرون حالات ونماذج مختلفة لتثبيت الحفارة في بيئات تربة من أنواع مختلفة، وشرح أثر ارتطام قوائم الحفارة بالأرض لدى تثبيتها في كل حالة من الحالات.

وشدد السيد آرون على أهمية حصول الشركات المالكة للحفارات على المعلومات التفصيلية المتعلقة بتصميم الحفارة قبل تسلم الحفارة من الشركة المصنعة، موضحا الطريقة التي يمكن من خلالها لأفراد طاقم الحفارة الاستفادة من هذه المعلومات أثناء عملهم.

وقدم السيد سري كريشنا المتخصص في هيكل الحفارة من شركة زينتك الامريكية محاضرة بعنوان "الادارة الهيكلية لسلامة الاصول: الاداة الاحدث في معدات سلامة الاصول"، حيث شرح أسلوبا مبتكرا لإدارة الهياكل البحرية، وأوضح الطرق التي يمكن من خلالها استفادة الشركات المالكة للحفارات من هذا الاسلوب المبتكر بما يساعد على توفير الكلف المادية المترتبة على بقاء الحفارات في ساحات الصيانة من خلال التقدير الدقيق للصُلب المفقود، من خلال تحديد أعداد وكميات الصلب الصحيحة والمناسبة بشكل مسبق قبل وصول الحفارة الى ساحة الصيانة.

وتناولت المحاضرة الاخيرة موضوع "كفاءة استهلاك الطاقة للحفارات البحرية: الاساليب وأفضل الممارسات بالاستفادة من صناعة الشحن البحري"، حيث قدمها السيد كنوت ليجونغبيرغ من شركة دي أن في جي أل. وأوضح المحاضر الخطوات التي تقوم بها صناعة الشحن البحري للاستجابة للتحدي العالمي المتعلق بتوفير الطاقة، مقدما عددا من الامثلة للخطط الناجحة التي طبقتها شركات الشحن البحري وساعدت على توفير ملايين الدولارات، بالإضافة الى الاثر البيئي الايجابي المترتب على الادارة الرشيدة للطاقة.

وعبر السيد كنوت عن اعجابه بالجهود التي قامت بها دولة الامارات في هذا المجال، حيث أنها كانت الاولى بين الدول الرئيسية المنتجة للنفط والغاز التي تتصدر القيام بجهود توعوية لتقليص استهلاك الطاقة.